طاسيليا

طاسيليا
2007

هذه أسطورة يذكرها أهل الجزائر كثيرا كلّما أمطرت السماء بعد قحط شديد.. ولهم في هذا طقوس يمارسونها، وأغاني يرددونها، وينسجون من حولها حكايات، تحفظها الجدّات، وتغنّيها الألسن في لحظة الفرح القصوى.

يسمونها شعبيا "بوغنجة" ويطلق عليها الأمازيغ "تيسليت ننأنزار" أي عروس المطر. لأنّ هذا الطقس الممارس منذ آلاف السنين، يدخل ضمن الميثولوجيا البربرية، وقد تناولها كثير من الباحثين والمهتمين بعلم الاجتماع الثقافي والأنتروبولوجيا الشمال إفريقية، مثل الكاتب الكبير مولود معمري، وأخذت حيّزا في كتابات المبدعين المشتغلين على التراث.

وقد رأيت أن أقوم بعملية اختراق لهذه الأسطورة الجميلة، ذات الدلالات القوية في علاقة الانسان بالماء، وحاولت أن أبني نصّا شعريا بلغة مسرحية، وغنائية، ورسم لوحات درامية، يختلط فيها منطق العرافة ورؤية الكاهن ومكابدات غيلاس العاشق، وسطوة أنزار المعتد بقوته، وتضحية طاسيليا المرأة التي أنقذت أهلها، وانتصار الدمعة في حربها مع الجبروت.

كتب عن ديوان "طاسيليا" الصادر  عن منشورات دار النهضة العربية ببيروت في العام 2007، الشاعر محمد علي شمس الدين، واعتبر ذلك خطوة مهمة على طريق مسرحة الشعر.

تحميل الملف PDF: 
Share this
 

علِّق

محتويات هذا الحقل سرية ولن تظهر للآخرين.
  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <cite> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <img> <h2> <h1 classe="title"> <div> <p class="rtejustify">
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • يمكن إضافة صور لهذه الرسالة.
  • Image links with 'rel="lightbox"' in the <a> tag will appear in a Lightbox when clicked on.

معلومات أكثر عن خيارات التنسيق

CAPTCHA
هذا السؤال هو للحماية من الرسائل المزعجة (SPAM)
Image CAPTCHA
Enter the characters shown in the image.